عشاق الهلاليه

عشاق الهلاليه

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخيل والليل ..... من ديوان الشاعر البليغ .. صناجة العرب .... أبو الطيب المتنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خال لينة ود الشيخ
عضو جديد

عضو جديد
avatar

المشاركات : 17

مُساهمةموضوع: الخيل والليل ..... من ديوان الشاعر البليغ .. صناجة العرب .... أبو الطيب المتنبي   الخميس 17 مارس 2011, 4:19 am

قالها المتنبي عندما جرى له خطاب مع قوم متشاعرين وظن الحيف عليه والتحامل
فأنشد يقول :
وأحـــــر قـــلبــاه مـمـن قـــلبـه شـــبـم ومـن بـجــســـمــي وحــلـي عــنــده ســقـــم
ما لي أكـتــم حـــبــاً قــد برى جسـدي وتــدعـــي حـــب ســـيـــف الــدولــة الأمـم
إن كان يــجـمــعــنــا حـب لـــغــــرتـه فــلـيــت أنــــا بــقــــدر الــحــب نـقـتــســـم
قــد زرتــه وسيــوف الهــنـد مـغـمــدة وقــــــد نـظــرت إلــيـــه والــــســـيــوف دم
فــــكان أحــســـن خـلـق الله كــلــهــــم وكـان أحــســـن مــا فــي الأحـسـن الشيــــم
فـــوت العـدو الـــذي يـمــمــته ظــــفر فــي طــيــه أســـــف فــي طـــيـــه نـــعــم
قد ناب عنك شديد الخوف وأصطنعت لــك الــمــهـــابـــة مـــا لا تــصــنــع البـهم
ألزمــت نــفـسك شــيـئاً لـيس يـلـزمهـا أن لا يـــــــواريـــهــم بــحـــــر ولا عــلــــم
أكلمــا رمــت جـيــشــا فــأنثنى هــربا تـــــصــرفـــت بـــك فـــي آثــاره الـهــمــم
عليــك هـزمــهــم فـــي كل مــعـــترك ومــا عــليــك بــهـم عـــار إذا أنـهـزمـــــوا
أما ترى ظـفراً حــلــواً ســـوى ظــفــر تـصـافـحــت فــيه بـيـض الـهـنـد والــلـمــم
يا أعــدل النـاس إلا فـي مــعــامـلــتــي فــيـك الخـصــام وأنــت الخـصـم والـحـكــم
أعــــيذهــا نــظــرات مـنــك صـادقــة أن تـحــسـب الشـحــم فــيـمـن شـحـمه ورم
وما أنــتـــفاع أخــي الدنــيــا بـنــاظـره إذا أســــتــوت عــنـــده الأنــوار والـظـلــــم
سـيعــلم الجــمـع ممــن ضــم مــجلسنا بــأنـني خـــيـر مــن تــســعـى بــه قـــــدم
أنـــا الــذي نـظــر العـمي إلـى أدبـــي وأســمــعــت كلــمــاتـي مــن بـه صــمــــم
أنام مـلء جــفــوني عــن شــواردهـــا ويــسـهـر الـخـلــق جـراهـــــا ويـخـتصـــم
وجــاهــل مــده فــي جهــلـه ضـحـكي حـــتــى أتــتــه يــــد فــــراســـــة وفــــــم
إذا رأيــت نـــيــوب الـــلـيــث بـــارزة فــــلا تــظــــنـن أن الــلـــيــث يــبـتـــســـم
ومهجة مهجـتي مــن هــم صــاحــبـها أدركـــتـه بـــجــــواد ظـــهــــره حــــــــرم
رجلاه فـي الــركــض رجــل والـيـدان يـــد وفــعـلــه مـاتــريــد الــكــف والـقــــدم
ومرهــف سـرت بين الجحـفـلـيـن بــه حــتى ضــربــت ومــوج الـمـوت يلــتـطــم
الـخـيــل والـلــيـل والـبـيـداء تـعرفـني والـســيـف والـرمـح والـقـرطـاس والـقــلــم
صحبت فـي الـفـلـوات الـوحش منفرداً حــتى تــعـــجــب مـني الــقـــور والأكــــم
يــا مــن يــعـز عــلـينــا أن نــفـارقــهم وجـــدانــنــا كــل شــئ بـعـــدكــم عــــــدم
مـاكان أخــلقــنــا منـكــم بـــتـكــرمـــة لـو أن أمـــركــــم مــــن أمــــرنــــا أمـــــم
إن كـان ســـركم مــا قــال حـــاســدنــا فــــمــــا لـــــجــــرح إذا أرضـــاكـــم ألـــم
وبــيـنــنـا لـو رعــيــتم ذاك مــعــرفــة غــن الــمـعــارف فــي أهــل النــهى ذمـــم
كـم تـطـلـبون لــنـا عـيـباً فـيـعـجــزكـم ويـــــــكـــره الله مـــا تـــأتـــــون والـــكــرم
ما أبعد العيب والنقصان عــن شــرفـي أنـا الــثـــريـــا وذان الــشــــيــب والـــهــرم
ليت الغــمام الـذي عنـدي صـواعــقــه يــزيــلــهـن إلـــى مـــن عــنـــده الـــديـــم
أرى الـنوى تقـتضـيـنني كل مرحــلـة لا تــستــقــيــل بـهـــا الــوخــادة الــرســــم
لــئـن تــركن ضــمـيـراً عــن مـيامـننا لـــيـحــدثـــن لــمـــن ودعـــتــهـــم نـــــدم
إذا تـرحـلـت عــن قـوم وقـد قــــــدروا أن لا تـــفـارقـــهــم فــالـــراحــلـــون هــــم
شــر الــبـــلاد مــكان لا صـديــق بــه وشـر مــايكــســب الإنــســـان مــا يــصـم
وشــــر ما قــنصــتــه راحـتي قــنص شــبـه الــبـــزاة ســواء فـــيــه والــــرخـــم
بأي لفـظ تــقـول الــشـعـر زعـــنــفــة تـــجــوز عــنـــدك لا عــرب ولا عــجـــم
هــــــذا عــتـــابــك إلا أنــــــه مـــقــة قــــــد ضــمــن الــــــــدر إلا أنـــه كـــلـــم

وبعدما أنتهى من إنشاد هذه القصيدة وأنصرف أضطرب المجلس وكان فيه كبار كتاب الدولة
ومن ضمنهم نبطي من كبار كتاب هذا المجلس يقال له أبو الفرج السامري فقال له دعني أسعى
في دمه فرخص له في ذلك وفيه يقول أبو الطيب المتنبي :

أسَـــامَــــــــرِّيُّ ضُحكَةَ كُلِّ رَاءِ فظِنتَ وكنت أغبى الأغبياء

صَغُرتَ عن المديح فقلت أُهجى كأنك ما صغرت عن الهجاء

ومــــا فــكرت قلــبك في محـال ولا جربت سيفي في هـــبـاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح محمد على
مـراقـب

مـراقـب
avatar

المشاركات : 363

مُساهمةموضوع: رد: الخيل والليل ..... من ديوان الشاعر البليغ .. صناجة العرب .... أبو الطيب المتنبي   الثلاثاء 29 مارس 2011, 8:18 pm

تقبل مررررررررررورى














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخيل والليل ..... من ديوان الشاعر البليغ .. صناجة العرب .... أبو الطيب المتنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق الهلاليه :: واحه الشعر والأدب والفن :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: